الأمم المتحدة تحذر من تدهور الأوضاع الإنسانية في السودان بسبب الفيضانات

1٬512

حذر مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، من تدهور الأوضاع الإنسانية في السودان جراء الفيضانات التي شهدتها البلاد مؤخرا، والتي دفعت الحكومة لإعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر.

وقال المتحدث باسم المكتب ينس ليركي في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء، إن أكثر من نصف مليون شخص تضرروا منذ بدء هطول الأمطار في السودان منتصف يوليوز الماضي ، منهم أكثر من 110 آلف شخص خلال الأسبوع الأول من سبتمبر الجاري .

وأضاف أن أكثر من 500 كيلومتر مربع غمرتها المياه في ولايات الخرطوم والجزيرة والنيل الأبيض وحدها، ولقي أكثر من 100 شخص مصرعهم وأصيب 47 آخرون، ونزح الآلاف من الناس من منازلهم.

ولفت المتحدث النظر إلى أن وكالات الأمم المتحدة تقدم المساعدات المنقذة للحياة لآلاف من المتضررين البالغ عددهم 250 ألف شخص ، خاصة في المسكن والإمدادات الصحية والمياه النظيفة، مشيرا إلى أن الأوضاع قد تتدهور خلال الأيام المقبلة مع ارتفاع مستوى المياه في النيل الأزرق ، مما سيؤدي إلى المزيد من الفيضانات والدمار .

ودعا المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، المجتمع الدولي لتوفير الدعم والتمويل العاجل لتجديد مخزونات المساعدات ومواصلة عمليات الاستجابة ، مبرزا أن منظمات الإغاثة في السودان لم تتلق حتى الآن سوى 44 بالمائة من ميزانية الاستجابة الإنسانية للعام الجاري البالغة 1،6 مليار دولار.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد