مقتل قائد أركان سلاح درك جبهة البوليساريو الإنفصالية في قصف لطائرة مسيرة مغربية

3٬056

قتل قائد ما يسمى بسلاح درك جبهة البوليساريو الانفصالية الداه البدير، اليوم الأربعاء، بعد قصف جوي للقوات المسلحة الملكية المغربية بطائرة مسيرة.

وقال الناشط مصطفى سلمة ولد مولود “عجيب أمر جبهة البوليساريو ارادت غلق معبر الكركرات فأصبح مفتوحا بالليل و النهار حتى انها افتقدت رؤيته. وأعلنت تنصلها من اتفاقية وقف اطلاق النار و العودة للحرب ووصلت بلاغاتها العسكرية رقم 146، و لم تربح غير خسارة مزيد من الاراضي و الجنود، رغم أنها المبادرة بإعلان الحرب”.

وأضاف “اليوم فقدت البوليساريو قائد اركان سلاح دركها ( الداه البندير ) في قصف لطائرة مسيرة مغربية بعدما اقترب القائد و مجموعة معه من الحزام الدفاعي المغربي بمنطقة اكديم الشحم. و المغرب تسير الحياة فيه بشكل اعتيادي رغم إعلان الجبهة الحرب ضده منذ خمسة أشهر”.

ويواصل المغرب حشد الدعم الديبلوماسي لصالح قضيته العادلة ودفاعا عن سيادته الشرعية على صحرائه، وذلك من خلال افتتاح عدد من القنصليات بمدينتي الداخلة والعيون بالأقاليم الجنوبية للمملكة.

ودعا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أول أمس الاثنين بمدينة الداخلة، مجلس الأمن الدولي إلى تحديد المسؤول عن خرق وقف إطلاق النار وعرقلة المسلسل السياسي لحل النزاع حول الصحراء المغربية.

وأوضح، خلال ندوة صحافية مشتركة مع وزيرة الشؤون الخارجية والسنغاليين بالخارج عيساتا تال سال، عقب افتتاح قنصلية عامة للسنغال بالداخلة، أنه “ينبغي على مجلس الأمن أن يحدد، بكل موضوعية، من يخرق يوميا وقف إطلاق النار ومن أعلن عن خروجه عن وقف إطلاق النار. وبالمقابل من هو متشبث بوقف إطلاق النار (في إشارة للمغرب) وأعلن عن ذلك على أعلى مستوى، على لسان الملك”.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد