باحثون أستراليون يطورون اختبارا لتحديد عمر الأسماك عن طريق الحمض النووي

2٬129

طور باحثون من الوكالة الوطنية الأسترالية للعلوم اختبارا لتحديد عمر الأسماك عن طريق الحمض النووي.

وكشف فريق من منظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية عن اختبار الحمض النووي الجديد، اليوم الخميس، قائلا إنه يمكن أن يحسن بشكل كبير إدارة الأرصدة السمكية البرية.

وقال بن ماين، الباحث في منصة العلوم المستقبلية للاقتصاد البيئي التابعة لمنظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية، “إن الاختبار هو بديل غير قاتل لحساب حلقات النمو على عظام أذن الأسماك للكشف عن عمرها”.

وقد أجري الاختبار باستخدام سمك الزرد قبل إدخاله ضمن الأنواع المهددة بالانقراض. ووجد الباحثون أنه فعال بالنسبة لسمك الزرد وسمك الرئة الأسترالي على الرغم من أن هذين النوعين من السمك يفصل بينهما أكثر من 100 مليون عام من التطور.

ويعمل ديفيد روبرتس، كبير الباحثين بوكالة “سيكووتر” الحكومية بكوينزلاند، على أسماك الرئة منذ أكثر من عقد من الزمان. وصرح اليوم بأن “هذا الاختراق في النهج المبني على الحمض النووي لتحديد العمر سيعزز فهمنا لديناميات أسماك الرئة، ويوفر طريقة منخفضة التكلفة ودقيقة وبسيطة من شأنها تحسين جهود الحفظ في المستقبل”.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد