كدش.. مسيرات احتجاجية رفضاً لتوقيف المُتعاقدين المُقاطعين لتسليم النقط

8٬500

دعا المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الشغيلة التعليمية بالمغرب إلى المشاركة في البرنامج الإحتجاجي الذي سطرته رفضا لـ”ما تعرض له مجموعة من الأستاذات والأساتذة من تعنيف ومنع لنضالاتهم المشروعة، وتوقيف المئات منهم مع توقيف أجرتهم”.

ووفق بلاغ صادر عن النقابة المذكورة، فإن البرنامج الإحتجاجي ضد وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بتدئ بمسيرات احتجاجية اقليمية يوم الأحد 19 فبراير الجاري.

وحين أعلنت “CDT” رفضها التام لكل ما سمته “أساليب الترقيع اللاتربوية” التي تلجأ إليها المديريات الإقليمية، مشددة على أن الجواب الحقيقي لحالة “التوتر” التي يعرفها القطاع هو “التعجيل بإصدار نظام أساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية، عادل ومنصف ومحفز وموحد في إطار الوظيفة العمومية، يستجيب لمطالب الشغيلة التعليمية بكل فئاتها”.

يشار إلى أن أساتذة التعاقد، دخلوا يوم الخميس في اعتصام ليلي بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بالفقيه بن صالح، احتجاجا منهم على توقيف المديرية المذكورة أستاذا من أطر الأكاديميات عن العمل بشكل مؤقت مع توقيف راته الشهري، وذلك بعد امتناعه عن تسليم الإدارة نقط التلاميذ ومسكها في منظومة مسار، قبل أن تتدخل قوات الأمن لفض معتصمهم ما تسبب في نقل عدد من الأساتذة إلى المستشفى.

وجاء هذا التوقيف تزامنا مع إعلان “التنسيقية الوطنية للأساتذة وأطر الدعم الذين فرض عليهم التعاقد” عن خوض إضراب وطني جديد لثلاثة أيام متتالية، وذلك ردا على ما وصفته بـ”مضايقات” وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة للأساتذة المنخرطين في خطوة عدم تسليم نقط التلاميذ والإمتناع عن مسكها في منظومة مسار.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد