إحالة كسال بحمام شعبي ضواحي مكناس بعد تسببه في إنهاء حياة ستيني

206٬776

 

أحال درك عين تاوجطات بالحاجب، يوم أمس الخميس 13 يونيو الجاري، على الوكيل العام باستئنافية مكناس، “كسالا” بحمام شعبي عمره 22 سنة، لأجل الضرب والجرح بالسلاح المفضي إلى الموت، بعد تورطه في قتل سبعيني متقاعد عثر على جثته مقتولا في سيارته بإحدى التجزئات السكنية في طور البناء.

واعتقل المتهم داخل مقهى للشيشة بالمنطقة بعد ساعات قليلة من العثور على جثة الهالك ونقلها إلى مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس بمكناس لتشريحها، بعدما كشفت أبحاث وتحريات علاقته بالجريمة التي استنفرت المصالح الأمنية بالمدينة سابقت الزمن لفك لغزها.

وتجندت عناصر الدرك بإشراف مباشر من مختلف المسؤولين إن بالقيادة الجهوية بمكناس أو المركز القضائي بالحاجب ومركز عين تاوجطات، ما مكن من فك لغز الجريمة في ظرف لا يتعدى نصف يوم واحد، بعد رفع بصمات من مسرح الجريمة التي وقعت على بعد 5 كلم من المدينة.

واستعانت بالكلاب المدربة وشهادة شهود عيان، إلى أن تم تشخيص هوية الجاني واعتقاله في مقهى، فيما كشفت المعلومات الأولية عن أنه قام بتنظيفه وغسله في الحمام الذي يشتغل فيه “كسالا” وبعد ذلك رافقه إلى سيارته المركونة قربه، لينصرفا معا إلى وجهة مجهولة.

واتضح أنهما توجها إلى تلك التجزئة البعيدة بنحو 5 كلم عن عين تاوجطات، قبل أن يطعن الجاني الضحية بطعنات في أنحاء مختلفة من جسمه، ويتركه يصارع الموت في سيارته ويغادر إلى أن عثر على جثته الأحد الماضي بعد قتله في رابع جريمة قتل تعرفها مكناس وناحيتها.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد