إحباط اعتداءات ضد دوريات أمنية ومنشآت حيوية بتونس

1٬423

أعلنت السلطات التونسية، أنها أحبطت سلسلة اعتداءات ضد دوريات أمنية ومنشآت حيوية.

وأوضح الحرس الوطني، في بلاغ، أن خلية تنشط بين ولايات سوسة والقصرين وقابس، وخطط افرادها للاعتداء على دوريات أمنية ومنشآت حيوية، تم تفكيكها.

وأضاف المصدر ذاته، أن بعض عناصر الخلية، المتكونة من خمسة أفراد، فشلوا في الالتحاق بالعناصر الارهابية الفارة بالجبال، بهدف الشروع في تلقي تكوين في صناعة المتفجرات بالاستعانة بعناصر إرهابية متواجدة بمناطق النزاع.

وأشار إلى أن عناصر الخلية أسسوا مجموعة للتواصل السري والآمن عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أطلقوا عليها “مجموعة الذئاب المنفردة”، مبرزا أنه تمت إحالة أفراد الخلية على القضاء.

وبحسب المصدر ذاته، فإن الخلية تم تفكيكها من قبل الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب بإدارة مكافحة الإرهاب للحرس الوطني، بالتنسيق مع مصلحة الوقاية من الارهاب بإقليم الحرس الوطني بسوسة.

وكانت مصالح الأمن التونسية، قد أحبطت، أول أمس الاثنين، مخططا إرهابيا، كان يستهدف مواقع أمنية بإحدى ولايات جنوب البلاد.

وتجدر الإشارة إلى أن التهديد الإرهابي تراجع بشكل كبير في تونس، منذ الاعتداءات الدامية في عام 2015، وذلك على إثر تفكيك العشرات من الخلايا النائمة وتنفيذ العديد من العمليات الوقائية والاستباقية.

يذكر أن السلطات التونسية سبق أن أكدت أن “الوضع الأمني في تونس وإن اتسم عموما بالاستقرار، فإن البلاد مازالت تواجه عدة تحديات أمنية، منها أن المجموعات الإرهابية بالمرتفعات الغربية والموزعة عناصرها على كتيبة “عقبة بن نافع” التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وكتيبة “جند الخلافة” الموالية لتنظيم داعش، تمثل تهديدا جديا لتونس”.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد